الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الساده الكرام / زوارنا الكرام زوار موقع ومنتديات
منتديات اسرار الجن للعلوم الفلكيه والروحانيه (جلب الحبيب - فك السحر - خواتم روحانيه - كتب ومخطوطات اصليه - علاج بالقرأن)فضيله الشيخ محمود العطار 0020146928884

نرجوا ان تعم الفائده على الجميع سواء كان استاذ او طالب علم
جعل الله موقعنا هذا لقضاء حوائجكم وحل المشاكل بامره عز وجل

تحياتنا للجميع
مكتب فضيلة الشيخ / محمود العطار
فريق عمل أسرار الجن
Www.AsrarAlGn.COm

الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب

منتديات اسرار الجن - الشيخ الروحاني لجلب الحبيب - جلب الحبيب خلال 48ساعه - علاج السحر - عودة المطلقه - زواج البائر - خواتم روحانيه - منتجات روحانيه - قضاء الحوائج - تيسير الأمور - الشيخ المعتمد 00201146928884
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

مواعيد العمل الرسميه بمكتب فضيله الشيخ / محمود العطار
لطلبات الكشوفات المجانيه والاستفسارات وطلبات العمل
يوميا من الساعه الـ 6 مساءاً حتى الساعه الـ 2 صباحاً بتوقيت جمهوريه مصر العربيه


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
النساء روحانيه منبع الرجل الحكمة المخمس وعقد وتهيج ارسال العرشي لرجال الحبيب ميمون برقان النكاح
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني






المواضيع الأكثر نشاطاً
كيف لك أن تعرف أن فلان ملبوس
علاج الامراض الجلديه - علاج الاكزيما - الصدفيه - البهاق - حب الشباب - فساد رائحه الجلد - البقع السوداء - القوبا - البرص - تصفية البشرة
مرشد الانسان لرؤية الجان
المس العاشق يختلف نشاطه في السيطرة علاج روحاني
تعرف على لباس نبيك سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام
بعض اسباب دخول الجن فى الانسان الشيخ الروحانى محمود العطار 00201146928884
محبة شديدة و سريعة جداً
نص مخطوطه قديمه لاحياء خاتم الفص وتنشيطه
فائدة للمرأة التي لاتحمل
علاج الضغط - علاج الضغط العالى - علاج الصداع النصفى - علاج هبوط ضغط الدم - علاج الصداع المذمن - علاج الدوخه - علاج الزغلله
أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin
 
اسرار الجن
 
glal
 
عبد الحكيم محمود
 
هدى محمد
 
اسلام عبدالرحمن
 
الشيخ مصطفى على
 
الشيخ شمس
 
صلاح الدين حسن
 
كريم ثروت
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدي اسرار الجن المعتمد
منتدي الدروس
تحضير الجن
المدرسه الروحانيه
علاج السحر
جلب الحبيب
فلك ابراج نجوم
كواكب
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 466 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ali فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4915 مساهمة في هذا المنتدى في 2235 موضوع
المواضيع الأخيرة
منتدى
المواضيع الأكثر شعبية
كتاب منبع اصول الحكمة 4 اجزاء ( كامل )
كتاب الجفر الجامع والنور اللامع
باب ارسال ميمون النكاح مجرب وصحيح
خاتم لجلب الرزق مجرب من الخزانه المغربية
مرشد الانسان لرؤية الجان
كتاب الاجناس
جلب الحبيب بالماء للعوانس خطير للأحباب المنتدى
كتاب القرين والرياضات الروحانية
طريقة جلب سهله وسريعه من مجربات ابو علي الشيباني
دعاء القبول السريع

شاطر | 
 

 الصحابه فى القران الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسرار الجن



المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 24/08/2011

مُساهمةموضوع: الصحابه فى القران الكريم    الأحد سبتمبر 25, 2011 12:33 am

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد,
عادة ما تقترن الدعوة إلى إنكار السنة مع الدعوة إلي الطعن في الصحابة -رضي الله عنهم-، ومن ثم فعندما يحتج على هؤلاء الزنادقة بفضائل الصحابة في السنة يُجيبون بأنهم لا يرون صحة هذه الأحاديث، بل ربما بالغ بعضهم في الوقاحة فزعم أن الصحابة أنفسهم هم الذين وضعوا الأحاديث في فضائلهم، ولما كان كل منتسب إلى الإسلام مهما بلغ إجرامه لا يجرؤ على الطعن في القرآن، كان من المناسب إفحام هؤلاء القوم بالحجة القرآنية مع إيماننا وتصديقنا بأحاديث فضائلهم -رضي الله عنهم- من باب قول الخليل -عليه السلام- للملك الظالم (فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ)(البقرة: من الآية258) فنسأل الله -عز وجل- أن تكون تلك الآيات البينات في فضائل الصحابة الكرام إلجاماً لشانئيهم، فمن ذلك:
وُصف أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- في الكتب السماوية السابقة -التوراة والإنجيل- على أفضل ما يوصف به المؤمن، فجاءت صفتهم بأنهم: أشدّاء على الكفار، رحماء بينهم، وأنهم ركّعٌ سجّدٌ، وأنهم يبتغون فضل الله ورضوانه، وأن سيماهم في وجوههم من أثر السجود، وهذا كله قطعاً فيهم، وقد أخبر سبحانه عن ذلك، فقال: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإنجيل كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً)(الفتح:29).
ومن صفاتهم المكتوبة فيها: أنهم عظّموا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ونصروه، واتبعوه واتبعوا تعاليمه وسننه وهديه، وأحكام كتابه الذي أنزل عليه، والسنن التي نزلت معه، فوعدهم الله بذلك الرحمة الواسعة والخير والحسني، وقد أخبرنا الله -تعالى- عن ذلك في القرآن الكريم؛ فقال: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ والإنجيل يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)( الأعراف 156ـ157).
ولاحظ أن هذا الوصف قد ذكره الله -عز وجل- جواباً لدعوة موسى -عليه السلام- الذي أختاره قومه، فلم يجد فيهم غير سبعين رجلاً جاءوا يستغفرون الله فأخذتهم الرجفة، فدعا موسى -عليه السلام- ربه فناسب في هذا الجمع الذين هم خيرة بني إسرائيل أن يذكرهم الله -عز وجل- بفضل محمد -صلى الله عليه وسلم- وليس فضله فقط، بل وفضل أولئك الذين يؤمنون به ويوقرونه وينصرونه، هذا وصفهم في الكتب السابقة، وأنزله الله في قرآنه لتعلم الأجيال القادمة فضيلة أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- أما صفتهم في القرآن الكريم، فالقرآن مليءٌ بفضلهم وخلقهم وأدبهم وشجاعتهم وصدقهم وعلوّ شأنهم وعظيم مكانتهم، وكان القرآن ينزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيثني على الصحابة -رضي الله عنهم- في كل موضع نصروا فيه الله ورسوله، فمن ذلك: قال الله -تعالى- في فضل المهاجرين : (لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ)(الحشر:Cool.
وفي هذه الآية وغيرها فضيلة لا يمكن لأحد من الأمة أن يدركها بعد عصر الصحابة، وهو ثناء الله على بواطنهم بقوله: (يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً) كما أن فيها حصرٌ للصدق فيهم بقوله: (أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ)، وهذا أسلوب حصر، ولذلك قال غير واحد من السلف في قوله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) إنهم هم أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم-.
وهكذا الأنصار وفيهم قوله -تعالى-: (وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)(الحشر:9).
وقدم الله أهل بدر على من سواهم في الفضل والجهاد والسبق، يقول الله -عز وجل-: (وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)(آل عمران:123).
وكذا أهل بيعة الرضوان وفيهم يقول سبحانه : (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً)(الفتح:18). وهذه الآية وغيرها شهادة لهم -رضي الله عنهم- برضا الله عنهم، وهي شهادة لجميع أصحاب بيعة الشجرة بالجنة، وأما اختصاص العشرة بأنهم المبشرون بالجنة؛ فذلك لأنهم وردوا في سياق واحد من قوله -صلى الله عليه وسلم- فدل هذا علي فضيلة خاصة بهم.
ويقول الله -عز وجل- في صدقهم وثباتهم على الحق والإيمان والمبدأ ونبيل خلقهم: (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)(الأحزاب:23)، والظاهر في هذه الآية أنها أنزلت مرتين مرة يوم أحد في مجموع أبطال اُحد، ورأى الصحابة أن من أولاهم دخولاً فيها أنس بن النضر -رضي الله عنه-، ونزلت مرة ثانية في غزوة الخندق في سعد بن معاذ خاصة أو أنها تشملهم.
وذُكِر بعضهم بالاسم وهو زيد -رضي الله عنه- في قوله -تعالى-: (فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا).
وذكر بعضهم بالكناية عنهم وصفتهم، كأبي بكر -رضي الله عنه- في قوله -سبحانه وتعالى-: (وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى وَمَا لأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى إِلا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى وَلَسَوْفَ يَرْضَى) وكما في قوله -عز وجل-: (وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)(الزمر:33)، وكما في قوله -تعالى-: (إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا)(التوبة: من الآية40)،
وكعليّ -رضي الله عنه- وغيره ممن يشملهم قوله -تعالى-: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا).
وكصهيب -رضي الله عنه- في قوله -سبحانه وتعالى-: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ)(البقرة:207).
وأما أعجب ما يمكنك أن تجده من حب الله -عز وجل- لصحابة رسوله -صلى الله عليه وسلم- فتجده في عتاب الله لهؤلاء الأخيار على أخطائهم على ندرتها، وهي المواطن التي تتوقع أن تجد فيها شدة، إلا أن سابقة القوم إلى الإيمان، ونصرتهم للرسول الكريم شفعت لهم عند أرحم الراحمين، وقد قدّر الله على بعضهم المعصية أحياناً؛ لنتعلم منهم حال خطأهم كما تعلمنا منهم حال صوابهم، فنرى توبتهم وندمهم واستغفارهم، ثم نرى رحمة الله بهم ومغفرته لهم، فنطمع إذا سرنا على طريقهم أن ننال مثل عفوهم.
ففي أُحُد قال معاتباً إياهم على ما بدر من تقصير بعضهم: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ) بيد أن الآية لم تتم حتى ذكر الله فيها عفوه عنهم، وكذلك في حُنَيْن ذكر إكرامه لهم فقال: (ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ)(التوبة:26).
وفي تبوك يذكرهم منته عليهم بالتوبة لاتباعهم النبي -صلى الله عليه وسلم- في ساعة العسرة فقال: (لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ)(التوبة:117).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاكر



المساهمات : 544
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصحابه فى القران الكريم    الإثنين أكتوبر 01, 2012 6:55 pm


مشكور اخى الكريم الله يعطيك العافية ونتمنى منك كل ما هو جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ عمر



المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 03/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصحابه فى القران الكريم    السبت نوفمبر 03, 2012 9:05 pm

مشكوووور اخوى ولك منى خالص التحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحابه فى القران الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب  :: ₪ منتديات اسـرار الجن الإســـلاميه ₪ :: القران الكريم-
انتقل الى: