الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الساده الكرام / زوارنا الكرام زوار موقع ومنتديات
منتديات اسرار الجن للعلوم الفلكيه والروحانيه (جلب الحبيب - فك السحر - خواتم روحانيه - كتب ومخطوطات اصليه - علاج بالقرأن)فضيله الشيخ محمود العطار 0020146928884

نرجوا ان تعم الفائده على الجميع سواء كان استاذ او طالب علم
جعل الله موقعنا هذا لقضاء حوائجكم وحل المشاكل بامره عز وجل

تحياتنا للجميع
مكتب فضيلة الشيخ / محمود العطار
فريق عمل أسرار الجن
Www.AsrarAlGn.COm

الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب

منتديات اسرار الجن - الشيخ الروحاني لجلب الحبيب - جلب الحبيب خلال 48ساعه - علاج السحر - عودة المطلقه - زواج البائر - خواتم روحانيه - منتجات روحانيه - قضاء الحوائج - تيسير الأمور - الشيخ المعتمد 00201146928884
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

مواعيد العمل الرسميه بمكتب فضيله الشيخ / محمود العطار
لطلبات الكشوفات المجانيه والاستفسارات وطلبات العمل
يوميا من الساعه الـ 6 مساءاً حتى الساعه الـ 2 صباحاً بتوقيت جمهوريه مصر العربيه


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الحكمة برقان وعقد ميمون روحانيه منبع الحبيب لرجال النساء المخمس العرشي وتهيج النكاح ارسال الرجل
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني






المواضيع الأكثر نشاطاً
كيف لك أن تعرف أن فلان ملبوس
علاج الامراض الجلديه - علاج الاكزيما - الصدفيه - البهاق - حب الشباب - فساد رائحه الجلد - البقع السوداء - القوبا - البرص - تصفية البشرة
مرشد الانسان لرؤية الجان
المس العاشق يختلف نشاطه في السيطرة علاج روحاني
تعرف على لباس نبيك سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام
بعض اسباب دخول الجن فى الانسان الشيخ الروحانى محمود العطار 00201146928884
محبة شديدة و سريعة جداً
نص مخطوطه قديمه لاحياء خاتم الفص وتنشيطه
فائدة للمرأة التي لاتحمل
علاج الضغط - علاج الضغط العالى - علاج الصداع النصفى - علاج هبوط ضغط الدم - علاج الصداع المذمن - علاج الدوخه - علاج الزغلله
أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin
 
اسرار الجن
 
glal
 
عبد الحكيم محمود
 
هدى محمد
 
اسلام عبدالرحمن
 
الشيخ مصطفى على
 
الشيخ شمس
 
صلاح الدين حسن
 
كريم ثروت
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدي اسرار الجن المعتمد
منتدي الدروس
تحضير الجن
المدرسه الروحانيه
علاج السحر
جلب الحبيب
فلك ابراج نجوم
كواكب
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 466 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ali فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4915 مساهمة في هذا المنتدى في 2235 موضوع
المواضيع الأخيرة
منتدى
المواضيع الأكثر شعبية
كتاب منبع اصول الحكمة 4 اجزاء ( كامل )
كتاب الجفر الجامع والنور اللامع
باب ارسال ميمون النكاح مجرب وصحيح
خاتم لجلب الرزق مجرب من الخزانه المغربية
مرشد الانسان لرؤية الجان
كتاب الاجناس
جلب الحبيب بالماء للعوانس خطير للأحباب المنتدى
كتاب القرين والرياضات الروحانية
طريقة جلب سهله وسريعه من مجربات ابو علي الشيباني
دعاء القبول السريع

شاطر | 
 

 الهجــــــــــــــرة ..... وفن توظيف المواهب وأختيار الرجال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
glal



المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 18/09/2011

مُساهمةموضوع: الهجــــــــــــــرة ..... وفن توظيف المواهب وأختيار الرجال   الأحد سبتمبر 18, 2011 9:19 pm


نستطيع القول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كوّن في رحلة الهجرة «فريق عمل» ناجحا من الرجال والنساء جميعًا، كان له أبلغ الأثر -بعد الله عز وجل- في إنجاح هذا الحدث الفريد، والوصول به إلى بر الأمان.


ولقد أحسن رسول الله صلى الله عليه وسلم توظيف قدرات ومواهب وإمكانات هذا الفريق كلٌ بما يناسب طبيعته، سابقًا بذلك علماء الإدارة، وقعّد لهم القواعد، ووضع التصور الصحيح لاختيار الرجل المناسب في المكان المناسب، وقد كان من منهجه صلى الله عليه وسلم أن يبني إنسانًا فعالاً ولا يحطمه، ويُقوِّم المعوج ولا يكسره، وألاّ يُبقي المزايا في أصحابه طاقات معطلة، بل كان يوظفها لصالح المجتمع.
فريق عمل الهجرة
وفي حادث الهجرة، كوّن رسول الله صلى الله عليه وسلم فريق عمل يتكون من:
1- الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه - القائد.
2- أبو بكر الصديق - الرفيق.
3- عليّ بن أبي طالب - الفدائي.
4- عبد الله بن أبي بكر - للاستخبارات.
5- عامر بن فهيرة - للتمويه والتشويش.
6- أسماء بنت أبي بكر - للإمداد والتموين.
7- عبد الله بن أريقط - دليل الطريق.


إدارة المهمة
بعد تكوين هذا الفريق قام كل واحدٍ منهم بمهمته بكل دقة من حيث:
1- دراسة المهمة المطلوب إنجازها.
2- مدى صعوبتها أو تعقيدها.
3- علاقتها بالمهام الأخرى لبقية أعضاء الفريق.
4- الأساليب والأدوات والأجهزة المختلفة لإنجازها.
5- الفترة الزمنية الكافية لتحقيقها.
6- مكان التنفيذ وطبيعته.
وفي السطور التالية نستعرض طبيعة كل واحد من أعضاء الفريق وطبيعة مهمته.
قائد الفريق - رسول الله صلى الله عليه وسلموضع صلى الله عليه وسلم نصب عينيه قول الحق تبارك وتعالى: {فأعينوني بقوة} (الكهف: 95)، فبالرغم من أنه رسول الله المؤيد بنصره، فإنه التزم طريق العمل الجماعي المشترك والمنظم، كما أشار إليه ذو القرنين في الآية السابقة، وفي ذلك دلالة على ضرورة تضافر الجهود وتوحيد الطاقات والقدرات والقوى. والقائد الفعال هو الذي يملك القدرة على ربط كل الخطوط والتنسيق بين المواهب والطاقات.
إن قيادة النبي صلى الله عليه وسلم لأمته لم تكن قيادة السيِّد الذي يقرع أتباعه بالعصا، أو يسوقهم أمامه بالشدة والصرامة، وإنما كانت قيادته صلى الله عليه وسلم في حقيقتها قيادة للقلوب والأرواح قبل كل شيء.. وعلى قدر إحسان القيادة يكون إحسان الجنود، وعلى قدر البذل من القيادة يكون الحب من الجنود، فقد كان صلى الله عليه وسلم رحيمًا وشفيقًا بجنوده وأتباعه، فهو لم يهاجر إلا بعد أن هاجر معظم أصحابه، ولم يبق إلا المستضعفون والمفتونون، ومَنْ كانت له مهمات خاصة بالهجرة.

القيادة بالحب هي ما نفتقر إليه في كثير من تعاملاتنا؛ فمسئولية الرجل لفريق ما لا تحيله إلى رجل بلا عواطف، المهم عنده إنجاز العمل ونجاحه وحسب، ولو كان ذلك على حساب مشاعر وعواطف الفريق. وإن الذي لا يحسن التعامل بالحب، والقيادة بالحب لا يكتب له النجاح.
الصدِّيق .. خير رفيق
والشخصية الثانية في هذا الفريق هي شخصية الصديق أبي بكر رضي الله عنه.
وقد تلخصت مهمته في:
- ابتاع راحلتين واحتبسهما في داره وعلفهما إعدادًا لذلك.
- سخّر أسرته لخدمة النبي صلى الله عليه وسلم.
- وضع نفسه تحت شعار: "كن مستعدًا"؛ فهو يعلم أن القرار ربما يأتي اليوم أو غدًا، فلا بد أن يكون جاهزًا له.

ولكن لماذا أبو بكر بالذات؟ والإجابة:
1- لأنه كان من أكثر الناس حبًا للنبي صلى الله عليه وسلم؛ فكان يخاف عليه أكثر مما يخاف على نفسه.
2- ثم إنه كان من أحزم الناس وأملكهم لنفسه وخاصة عند لحظات الشدائد والملمات، فلا يجزع ولا يضطرب.
3- وكان يتمتع بقدر عجيب من حب الدعوة وافتدائها بنفسه وماله وعياله، لا ينازعه في ذلك إنسان.
يقول السهيلي: عندما رأى أبو بكر رضي الله عنه القافة (الذين يقتفون الأثر ويتتبعونه) اشتد حزنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: إن قتلتُ فإنما أنا رجل واحد، وإن قُتلتَ أنت هلكت الأمة، فعندها قال له رسول الله: "لا تحزن إن الله معنا" ألا ترى خوفه على نفسه؛ ولأنه أيضًا رأى ما نزل برسول الله من النَّصَب، وكونه في ضيقة الغار، مع فرقة الأهل، ووحشة الغربة، وكان أرق الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشفقهم عليه… (الروض الأنف، ج2، ص 317).
إن النفوس التي أخذت قسطًا وافرًا من التربية لا تجزع عند الشدائد، ولا تهرب عند الصعاب وتقول: نفسي نفسي.. فما كان أبو بكر ساعتئذ بالذي يخشى على نفسه الموت، ولو كان كذلك لما رافق رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الهجرة الخطيرة، وهو يعلم أن أقل جزائه القتل إن ظفر به المشركون، ولكنه كان يخشى على حياة الرسول الكريم وعلى مستقبل الإسلام إن وقع الرسول في قبضة المشركين…
إن أصدق وصف -فيما أرى- يمكن إطلاقه على أبي بكر وبيته وأهله أنه حوّل الجميع إلى ما نسميه "بغرفة القيادة، أو مركز اتخاذ القرار"؛ فمعظم التحركات التي بدأت بعد ذلك انطلقت من داره وبواسطة أبنائه ومواليه. وفي هذا درس لأصحاب الدعوات أن يسخروا إمكاناتهم، ويضعوا ممتلكاتهم تحت تصرف الدعوة خاصة في أوقات الشدة، وليتمثلوا تحذير الله تعالى: {قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} (التوبة: 24).
عليّ .. أول فدائي
أما علي بن أبي طالب فقد كلّفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بمهمتين:
أولاهما- أن ينام في فراشه، وأن يتغطى ببرده الأخضر، بغية خداع المشركين.
وثانيهما– أن يرد الأمانات التي كانت عند النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابها.

وسبب اختيار علي بن أبي طالب لأداء هذه المهمة هو أنه:
1- كان رجلاً "بفرقة خاصة" يمتلك من المهارات والتدريبات والقوة والشجاعة ما لا يتوفر لمجموعة كاملة من البشر.
2- كياسته وفطنته وحسن تعامله مع الأمور في وثوق نفس واطمئنان قلب وثبات قدم.
3 - ثم هو ابن عمه صلى الله عليه وسلم، فإن لحقه أذى فلن يحمل أحدٌ من المؤمنين في نفسه شيئًا تجاه النبي صلى الله عليه وسلم، لو أنه اختار واحدًا منهم، ولن يكون هناك مجال ليلمزه أحدٌ من قريب أو بعيد، أو يقول إن بني عبد المطلب أكلوا حقوق الناس وأماناتهم، فها هو رجل من بني عبد المطلب يعرفونه جيدًا فهو ابن كبيرهم أبي طالب، يؤدي الأمانات عن ابن عمه، وكأن كل شيء كان مدروسًا ومعدًا بإحكام.
ومن الواضح أن فداء علي بن أبي طالب للنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن فداءً لشخصه الكريم، وإنما كان يفدي بفدائه الدعوة كلها، تمامًا كما قال أبو بكر وهو في الغار: إن قتلتُ فإنما أنا رجل واحد، وإن قُتلتَ أنتَ هلكت الأمة، وقد نجح الإمام علي في هذا الأمر لأنه من الذين عايشوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتربوا على يديه فقد "أحبوه إلى حدِّ الهيام، وما يبالون أن تندق أعناقهم ولا يُخدش له ظفر؛ وما أحبوه كذلك إلا لأن أنصبته من الكمال الذي يُعشق -عادة- لم يُرزق بمثلها بشر" ( فقه السيرة، للشيخ محمد الغزالي، ص 182).
عبد الله بن أبي بكر
وكان عبد الله غلامًا، شابًا، معروف بالفطنة والذكاء وحُسن التلقي لما يسمعه.
وهو اختيار دقيق للمهمة التي سيُكلَّف بها وهي:
1- التسمّع لما يقوله أهل مكة - كما في رواية البخاري: "فلا يسمع أمرًا يُكتادان به إلا وعاه حتى يأتيهما بخبر ذلك".
2- المبيت عند النبي صلى الله عليه وسلم في الغار حين يختلط الظلام، ناقلاً لهما ما سمعه، ثم المغادرة في وقت السحر، فيصبح مع قريش كبائت فيهم.
والذي يصف المخاطر التي تحيط بالدعوة وينقلها إلى القيادة لا بد أن يكون دقيقًا فيما يسمع ويرى وينقل، لأن كثيرًا من الدعاة يُهوِّلون -أحيانًا- من الواقع الذي يحيونه، ولا ينقلون صورة دقيقة للقيادة عن هذا الواقع؛ وهو ما يترتب عليه ترتيب أحكام خاطئة أو تصوّرات غير واقعية للمستقبل الذي ينتظر الدعوة.
ويمكن أن نطلق على شخصية عبد الله بن أبي بكر أنها شخصية "منضبطة" في التلقي، والأداء، والضبط، ولو كان شخصية "مُهَوِّلة" للأحداث، أو "متساهلة" في تقدير الخطر، لكان من الممكن أن تطول فترة مكوث النبي صلى الله عليه وسلم في الغار أو تقصر تبعًا للوصف الذي يتلقاه.
أسماء بنت أبي بكر
وقد مثلت أسماء وأختها عائشة جهاز إمداد وتموين للنبي وأبي بكر في الغار، وسط محاولات المشركين المحمومة للعثور عليهما.
أما عائشة فقد كانت لا تزال صغيرة السن، وبالرغم من ذلك شاركت أختها في إعداد الطعام في البيت، وأما أسماء فتنقل الطعام من البيت إلى الغار، وقد كانت رضي الله عنها مؤهلة لذلك؛ لصبرها، وقوة احتمالها، وتكتمها الأمر، وحسن تصرفها في الأمور.
ولا غرو في ذلك، فالمرأة ليست عنصرًا مهملاً في الدعوة، ولكنها يمكن أن تقوم بأدق الأدوار حساسية، والتي لا يمكن للرجال أن يقوموا بها في أشد مراحل الدعوة حساسية وخطورة، لما يتعرضون له من رصد ومتابعة وتضييق.
لقد علَّمتنا أسماء أولاً كيف تخفي أسرار المسلمين عن الأعداء، وكيف تقف صامدة شامخة أمام قوى البغي والظلم!.
وعلمتنا ثانيًا حسن التصرف في الأمور؛ فعندما دخل عليها جدها أبو قحافة -وقد ذهب بصره- فقال: والله إني لأراه قد فجعكم بماله مع نفسه. قالت: كلا يا أبت، ضع يدك على هذا المال. قالت: فوضع يده عليه، فقال: لا بأس إذا كان قد ترك لكم هذا فقد أحسن، وفي هذا بلاغ لكم. قالت: ولا والله ما ترك لنا شيئًا، ولكني أردتُ أن أُسكِّن الشيخ.. والإنسان ليعجب كيف استطاعت تلك الشابة أن تتصرف هذا التصرف العاقل؟! إنها تربية أبي بكر، القريب من بيت النبوة، ولا غرابة بعد ذلك فيما يصدر عن أسماء من عقل راجح، وحكمة بالغة، وتصوّر للأهداف البعيدة، واستعلاء على تفاهات الدنيا، والتعلق بالآخرة.

عامر بن فهيرة
وهو الراعي البسيط، مولى أبي بكر رضي الله عنه، وقد انحصرت مهمته في:
1- تقديم اللبن واللحم إلى صاحبي الغار.
2- تبديد آثار أقدام السائرين إلى الغار بأغنامه كيلا يتفرسها القوم، فيصلوا إلى صاحبي الغار.
وهي -كما ترى- وظيفة مزدوجة، منها ما هو في جانب للإمداد والتموين -مشاركة مع أسماء بنت أبي بكر، ومنها -وهو الأخطر من وجهة نظرنا والأهم- تبديد الآثار لئلا يتعرف عليها المشركون، مشكِّلاً بذلك جهاز "تشويش وتمويه" على الكفار.
وعامر بن فهيرة شخصية بسيطة، فهو مجرد راعي غنم، وهو مولى لأبي بكر، فلن تتجه إليه الكثير من الأنظار؛ فالعرب لا يلتفتون إلى مواليهم، أما الإسلام فقد محا ذلك، وجعل خيرية الرجل بإيمانه وتقواه.
وهدا درس للدعوة أن تستفيد من إمكانات أقل وأصغر رجل فيها -إن صح التعبير- فربما يملك هذا ما لا يملكه الكثيرون من أصحاب الفكر، وربما قدم للدعوة في المجالات التي يتقنها ما لا يستطيعه غيره، خاصة من هؤلاء المشهورين المعروفين المرصودين، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنما تنصرون بضعفائكم".
عبد الله بن أريقط
وهو الشخصية الأخيرة في فريق عمل الهجرة، وقد تمثّلت مهمته في:
1- إعداد وتسمين الراحلتين تمهيدًا لرحلة الهجرة.
2- دراسة طريق الهجرة واختيار طريق غير معروف للكثيرين.
وهو اختيار ذكي وحصيف لأن عبد الله بن أريقط كان يتمتع بـ:
(1) كونه من مشركي مكة ساعتها، ولن تلتفت الأنظار إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم يمكن أن يستعين برجل منهم كدليل للطريق.
(2) الأمانة، فلا يكشف سرًا ولا يفضح أمرًا.
(3) الوفاء بالوعد والموعد الذي واعده إياه رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وهو ما لا يتوفر في الكثيرين من المشركين.
(4) الشجاعة؛ فلم يَخَفْ من كفار قريش إن انكشف أمره، بل خاطر متحملاً نتائج عمله.
(5) ثقة ابن أريقط بنفسه وقدراته وخبراته في معرفة دروب الصحراء بحيث استطاع أن يبعد أنظار المشركين عن متابعة خط سير رحلة الهجرة؛ وبالرغم من وجود أدلاء كثيرين لدى قريش في معرفة دروب الصحراء فإن ابن أريقط وضح أنه فاق الجميع.
وهذا كله يدفعنا للإجابة عن سؤال يتردد كثيرًا، وهو:
هل يجوز الاستعانة بالمشركين في أمور الدعوة؟.
يقول الدكتور عبد الكريم زيدان: "يجوز للدعاة أن يستعينوا بمن لا يؤمن بدعوتهم ما داموا يثقون به، ويأتمنونه على ما يستعينون به معه؛ فقد رأينا أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر استأجرا مشركًا ليدلهم على طريق الهجرة، ودفعا إليه راحلتيهما، وواعداه عند غار ثور، وهذه أمور خطيرة أطلعاه عليها، ولا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وثقا به وأَمِنَاه؛ وهو ما يدل على أن الكافر أو العاصي أو غير المنتسب إلى جماعة الدعاة.. قد يوجد عند هؤلاء ما يستدعي وثوق الدعاة بهم، كأن تربطهم رابطة القرابة أو المعرفة القديمة أو الجوار أو عمل معروف كان قد قدّمه الداعية لهم، أو لأن هؤلاء عندهم نوع جيد من الأخلاق الأساسية مثل: الأمانة وحب عمل الخير إلى غير ذلك من الأسباب، والمسألة تقديرية، يُترك تقديرها إلى فطنة الداعي ومعرفته بالشخص" (المستفاد من قصص القرآن، ص 108، 109).
لقد طبّق رسول الله صلى الله عليه وسلم مبادئ إدارية كثيرة، يتعلم منها الدعاة على مرّ العصور؛ فقد أدار أصعب العمليات حساسية في تاريخ الدعوة، وتعامل مع نفوس بشرية وطاقات مختزنة، ثم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب؛ فما يمتلكه كل شخص يختلف عن الآخر، ولم يكن هذا الاختلاف اختلاف تضاد أو فرقة، وإنما كان في صالح العمل، وأمكنه توظيف نقاط القوة في كل شخص؛ فحصل على فريق عمل كان قادرًا على الإنجاز في وقت الأزمات.


كل عام وانتم الى الله اقرب
و على طاعته ادوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرام



المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الهجــــــــــــــرة ..... وفن توظيف المواهب وأختيار الرجال   الإثنين يوليو 30, 2012 5:50 am


اللهم
يجزاك الجنه على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الهجــــــــــــــرة ..... وفن توظيف المواهب وأختيار الرجال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ الروحاني لعلاج السحر وجلب الحبيب  :: ₪ منتديات اسـرار الجن الإســـلاميه ₪ :: السنه النبويه-
انتقل الى: